تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[دخول مكة]

ويستحب له الاغتسال لدخول مكة، ويدخلها نهارا؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم فعل ذلك 1


= تحل لأحد قبلي ... "وفيه: " لا يختلى خلاها، ولا يعضد شجرها ولا ينفر صيدها ... "
أخرجه البخاري 1349، 1834، ومسلم 1353،
وفي حديث الحارث بن غزية بلفظ "ولا يحتش حشيشها".
أخرجه الحسن بن سفيان – كما في " كنز العمال"10/225،ح 30150- ومن طريقه أبو نعيم في "معرفة الصحابة"2/797،ومن طريق آخر، كلاهما من طريق يحيى بن حمزة، حدثنا إسحاق بن أبي فروة، عن عبد الله بن رافع أنه أخبره عن الحارث بن غزية. فذكره.
وإسناده ضعيف جدا؛ لحال إسحاق بن أبي فروة فإنه متروك كما في "التقريب" ص 130,
ويستثنى من ذلك: الإذخر، وهو نبات معروف يستعمله أهل مكة في البيوت والقبور؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم أذن فيه، وكذا ما زرعه الآدمي.
انظر: "المغني"5/187.
1 لما روى نافع: " أن ابن عمر كان لا يقدم مكة إلا بات بذي طوى، حتى يصبح ويغتسل، ثم يدخل مكة نهارا، ويذكر عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه فعله".
أخرجه البخاري 1553، 1554، 1573، 1574،ومسلم 1259،
وأبو داود 1865، والنسائي 5/157، والدارمي 1862وأحمد
2 / 14، 157، والبيهقي 5/71. واللفظ لمسلم.
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: " فمن تيسر له المبيت بها – يعني بذي طوى، التي يقال لها: آبار الزاهر- والاغتسال، ودخول مكة نهارا وإلا =

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير