تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  < 
مسار الصفحة الحالية:

...............................................................................................


= مجاهدا من الإسناد ورواية الحسين بن واقد أرجح، لأن إبراهيم بن إسماعيل هو ابن مجمع الأنصاري: "ضعيف"كما في "التقريب" ص 104، والحسين بن واقد: " ثقة له أوهام" كما في "التقريب" ص 251.
ومع ذلك فالأثر فيه ضعف بطريقيه، ولذا قال النووي رحمه الله في "المجموع" 8/261 "رواه البيهقي موقوفا على ابن عباس بإسناد ضعيف، والله أعلم.
وقد سبق مرات أن العلماء متفقون على التسامح في الأحاديث الضعيفة في فضائل الأعمال ونحوها، مما ليس من الأحكام، والله أعلم".
*وأخرجه عبد الرزاق 9047 عن ابن عيينة، عن عبد الكريم الجزري، عن مجاهد، عن ابن عباس قال: "هذا الملتزم بين الركن والباب" وإسناده صحيح، كما قال ابن حجر في "الدراية" 2/31.
*وأخرج أيضا 9048 عن هشام بن عروة عن أبيه أنه كان يلصق بالبيت صدره ويده وبطنه.
وإسناده صحيح.
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في "منسكه" -ضمن مجموع الفتاوى – 26/142: "وإن أحب أن يأتي الملتزم، وهو ما بين الحجر الأسود والباب فيضع عليه صدره ووجهه وذراعيه وكفيه ويدعو، ويسأل الله تعالى حاجته، فعل ذلك، وله أن يفعل ذلك قبل طواف الوداع، فإن هذا الالتزام لا فرق بين أن يكون حال الوداع أو غيره، والصحابة كانوا يفعلون ذلك حين يدخلون مكة 00"
وقال شيخنا ابن عثيمين رحمه الله في "الشرح الممتع" 7/402: وهذه مسألة – يعني الوقوف بالملتزم – اختلف فيها العلماء، مع أنها لم ترد عن النبي صلى الله عليه وسلم وإنما عن بعض الصحابة رضي الله عنهم ... " ثم قال: "وعلى هذا فالالتزام لا بأس به، ما لم يكن في أذية وضيق".
والله أعلم.
وكان الفراغ من تحقيقه والتعليق عليه مساء يوم الأربعاء 5/جمادى الآخرة /1423هـ في عنيزة

<<  < 
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير