تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>

[الحكمة في إنزال القرآن جملة إلى السماء]

1- تفخيم أمره وأمر مَن نزل عليه، وذلك بإعلام سكان السموات السبع أن هذا آخر الكتب المنزلة على خاتم الرسل لأشرف الأمم. قال السيوطي: نقلاً عن أبي شامة في المرشد الوجيز " لولا أن الحكمة الإلهية اقتضت وصوله إليهم منجما بحسب الوقائع لهبط به إلى الأرض جملة كسائر الكتب المنزلة قبله، ولكن الله باين بينه وبينها فجعل له الأمرين: إنزاله جملة ثم إنزاله مفرّقاً تشريفاً للمنزل عليه"1.

2 - وقال السخاوي في جمال القراء:" نزوله إلى السماء الدنيا جملة تكريم لبني آدم وتعظيم لشأنهم عند الملائكة، وتعريفهم عناية الله بهم ورحمته لهم ".

والقرآن بالاستقراء كان ينزل حسب الحاجة خمس آيات وعشر آيات وأكثر وأقل، وصح نزول عشر آيات في قصة الإفك جملة.

ونزول عشر آيات من أول سورة المؤمنون جملة، كما صح نزول {غَيْرُ أُولِي الضَّرَرِ} وحدها وهي بعض آية وكذا قوله {وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً} إلى آخر الآيات.

ويوضح ذلك ما أخرجه البخاري2 عن عائشة رضي الله عنها قالت: إنما نزل أول ما نزل منه سورة من المفصل فيها ذكر الجنة والنار، حتى إذا ثاب


1 -الإتقان في علوم القرآن 1/116 وما بعدها، مباحث في علوم القرآن، ص100 فما بعدها، المدخل في علوم القرآن ص58، فما بعدها.
2 -رقم 4993 في كتاب الفضائل.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير