تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>

المبحث الثاني

[قضاء ركعتي الفجر بعد الصلاة]

اختلف العلماء في حكم قضاء سنة الفجر بعد الفرض على قولين:

الأول: جواز ذلك وبه قال الشافعي2 وعطاء وطاوس وعمرو بن دينار وابن جريج، وروى عن ابن عمر أنه كان يصليهما بعد الصبح3، وروى عن الإمام أحمد أنه اختار أن يقضيهما من الضحى وقال إن صلاهما بعد الفجر أجزأ4. وجزم ابن قدامة بجواز القضاء حيث قال: "فأما سنة الفجر بعدها فجائز"5 وبه قال قوم من أهل مكة6.

الثاني: عدم الجواز وبه قال أبو حنيفة وأبو يوسف7، ومالك8 وحكاه الزرقاني

عن أكثر العلماء9 ورواه عن الإمام أحمد ابنه عبد الله10، والمذهب وما عليه أكثر الأصحاب أن السنن الراتبة لا تقضى في أوقات النهي11 ومعلوم أن ركعتي الفجر


2 انظر الأم 1/149، المهذب1/92.
3 انظر شرح السنة 3/ 334، معالم السنن 2/ 1 5، المغني 2/ 531، شرح الزرقاني على الموطأ1/262.
4 حكى ذلك ابن قدامة في المغني 2/ 531. والقول بالجواز يوافق ما روى عنه من أن ماله سبب من الصلوات يصلى في أوقات النهي ومن ذلك قضاء السنن الرواتب، وركعتي الفجر من الرواتب كما هو معلوم.
5 المغني2/531.
6 حكى ذلك الترمذي في السنن 2/285.
7 المبسوط 1/ 161، الهداية 1/ 40، 71.
8 انظر المدونة 1/ 24 1، التفريع 268/1، الاستذكار1/147.
9 في شرح موطأ الإمام مالك1/262.
10 حيث قال في المسائل ص 104:أسألت أبي عن رجل جاء إلى المسجد وقد أقيمت الصلاة الغداة فتقدم فصلى مع الإمام بصلاته؟ فقال أبي:" لا يصلي ركعتي الفجر حتى ترتفع الشمس. فقلت حكى عنك رجل أنك تقول يصليهما إذا فرغ من صلاة الغداة قبل طلوع الشمس قال: ما قلت هذا قط ". قلت وروى نحوها عنه ابن هاني في المسائل 1/103-104 في المسألتين رقم 515، 517.
11 كما سيأتي ذلك ص 257.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير