فصول الكتاب

<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

حَرْفُ الجِيْم

164 - بَابُ جَارٍ وجَأْزٍ وَخَارَ

أما اْلأَوَّلُ: - آخره راءٌ -: مدينة على ساحل البحر بينها وبين المدينة يومٌ وليلةٌ، تُرفأ إِلَيْهِ السفن من أرض الحبشة ومن الْبَحْرَيْن والصين، وبها منبرٌ وهي آهلة شُرب أهلها من البحيرة، هي عينُ يليل، وبالجار قُصور كثيرة، ونصف الجار في جزيرة من البحر، ونصفها على الساحل، وبحذاء الجار قَرْيَة في جزيرة من البحر تكون مِيلاً في ميل، لا يُعبر إليها إلا في السفُن، وهي مرسا الحبشة خاصة، يُقَالُ لها قراف وسُكانها (نجا) كنحو أهل الجار يُؤتون بالماء من على فرسخين.

ذكر ذلك كله أَبُو الأشعث الكندي ويُنْسَبُ إليها جَمَاعَة من الرواة منهم عمرو ابنُ سعدٍ الجاري روى عن أبي هريرة وغيره، وأَبُو سعد الجاريُّ وَغَيْرِهِمَا.

<<  <   >  >>