فصول الكتاب

<<  <   >  >>

438 - بابُ السِّرِّ، والسُّدِّ

أما اْلأَوَّلُ: - بِكَسْرِ السين وآخره راء مُشَدَّدَة -: وادٍ بين هجر وذات العُشر من طريق حاج الْبَصْرَة، من أوله إلى آخره مسافة أيامٍ كثيرة.

وأما الثَّاني: - بِضَمِّ السين وآخره دال -: ماء سماءٍ في حزم بني عوال، جُبيل لغطفان يُقَالُ له السد، ويُقَالُ: أمر رَسُوْل الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بسده قاله الكندي.

439 - بابُ سُرْتَ، وَشَرِبٍ

أما اْلأَوَّلُ: - بِضَمِّ السين وآخره تاءٌ فوقها نُقْطَتَان -: مدينة بين برقة والقيروان.

<<  <   >  >>