فصول الكتاب

<<  <   >  >>

[منافرة مالك بن عميلة وعميرة بن هاجر الخزاعي]

قال هشام: كان لمالك بن عميلة بن السباق بن عبد الدار بن قصي فرس قد سبق عليه وكان لعميرة بن هاجر بن عمير بن عبد العزى بن نمير [1] الخزاعي فرس قد سبق عليه، فوقفا بمكة فتذاكر الخيل فقال عميرة: فرسي أجود من فرسك، فتراهنا [2] على فرسيهما وجعلا الرهن على يدي عكرمة بن عامر بن هاشم بن عبد مناف بن عبد الدار أيهما سبق فله مائة من الإبل، فأرسلا فرسيهما من أجياد [3] فأقبل فرس عميرة سابقا، فعرض له قاسط بن شريح بن عثمان بن عبد الدار فحبسه، فطلب عميرة السبق فأبى عليه حتى كاد يقع الشر بينهما، فتداعيا إلى المنافرة إلى الكاهن فأيهما فضّل الكاهن فله مائة من الإبل والفرس، فتواثقا وخرجا مع كل واحد منهما نفر من قومه، وقاد كل واحد منهما عشرين بعيرا للكاهن، فنهى أرطاة [4] بن عبد شرحبيل بن هاشم بن عبد مناف بن عبد الدار بن قصي مالك بن عميلة أن ينافره فأبى وخرجا نحوه ومعهما علقمة بن الفغواء الخزاعي ثم من بني نصر، فقالوا: لو خبأنا له خبيئا نبلوه به! فوجدوا في طريقهم جثة نسر فأخذوها ثم أتوا الكاهن وهو عزى سلمة العذري سلمة اسمه/ وعزى [5] اسم شيطانه فأناخوا الإبل ببابه، وخرج إليهم فقالوا: قد خبأنا لك خبيئا فأنبئنا ما هو؟ وقد جعلوه في عكم [6] لهم من شعر ودفعوه إلى علقمة، قال: خبأتم لي ذا جناح أعنق [7] ، طويل الرجل أبرق [8] ، إذا تغلغل [9] حلّق [10] ، وإذا انقض فتّق [11] ، ذا مخلب


[1] في الأصل: تمير- بالتاء المثناة الفوقانية، ونمير كزبير.
[2] في الأصل: فتواضعا.
[3] أجياد: موضع بمكة يلي الصفا- معجم البلدان 1/ 127.
[4] قتل يوم بدر كافرا- نسب قريش ص 254.
[5] في الأصل: حزي (مدير) .
[6] العكم بكسر العين: نمط تجعل المرأة فيه ذخيرتها.
[7] الأعنق: طويل العنق.
[8] الأبرق: ما اجتمع فيه سواد وبياض.
[9] تغلغل: أسرع.
[10] في الأصل: تحلق، ومعنى حلق ارتفع في طيرانه واستدار كالحلقة.
[11] في الأصل: تفنق- بالتاء قبل الفاء بعدها النون، ومعنى فتق: شق.

<<  <   >  >>