فصول الكتاب

<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

هذا إذا لم يلقها ساكن.

وتابعه ورش إذا جاءت بعد الميم همزة نحو: (عَلَيهِمو: أَأَنذَرتَهُم) ، (وَمِنهمو أُمِّيون) وما أشبه ذلك. فإذا وقفا أسكنا الميم كغيرهما.

الباقون: بإسكان هذه الميم في الوصل والوقف.

[فواتح السور]

أجمع القراء على ترك المد فيما كان من حروف فواتح السور على حرفين في التهجي نحو: راء وياء وطاء وحاء، وعلى المد فيما كان منها على ثلاثة أحرف، أوسطها حرف مد ولين نحو: لام وميم وصاد وقاف ونون، وعلى تمكين العين من: كهيعص وحم عسق من أجل حرف اللين، ولا يمدون لأنه ليس بحرف مد.

[باب هاء الكناية]

اختلفوا في هذه الهاء، إذا كانت ضمير الواحد المذكر وكان قبلها ساكن. فإن كان الساكن ياء وصلها ابن كثير بياء في جميع القرآن نحو: (فيهى هدى) (وَنوحيهى، إليك) وإن كان غير ياء أي حرف كان وصل الهاء بواو نحو: " لمن اشتراهو " واجتباهو وهداهو " وفهو " " وعنهو " ومن لم " يطعهو " ونحو ذلك.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير