فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[F؟ 207 r؟] قالوا كان رجلاً عيوفاً لفوعاً خبيث الولاية فأقر العمال على النواحي وفي ولايته خرج قتيبة [1] بن مسلم إلى ما وراء النهر وصار إلى مدينة [2] بخارا وكانوا قد ارتدوا فجاشت الترك والسغد والشاش وفرغانة وأحدقوا به أربعة أشهر ثم هزمهم وقتل منهم خمسين ألف فارس وافتتح بخارا ثم مضى حتى أناخ [3] على سمرقند صيفية [4] حتى افتتحها صلحاً وقتل طرخان التركي الذي جاء إلى مرو لنصرة يزدجرد وبعث برأسه ومنطقته إلى الحجاج وهي المنطقة التي كانت على يزدجرد يوم قتل ثم غزا فرغانة وعاد منها إلى خوارزم فبلغ سبى هاتين مائة ألف رجل وليس في ذكورهم ولا إناثهم كهل،،،

[ذكر مقتل سعيد بن جبير]

وكان سعيد بن جبير من أفاضل الناس وكان من أفاضل التابعين كتب لعبد الله بن عتبة بن مسعود ثم كتب لا [بى] بردة وهو على القضاء وخرج مع عبد الرحمن بن


[1] . الوليدMS.
[2] . المدينةMS.
[3] . اناحMS.
[4] . صيفيّه MS.؟

<<  <  ج: ص:  >  >>