فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

صاعدة إلى الهواء والعلى وأن أرواح الذين يشبهون الدواب ينزل إلى أسفل الأرض واحتجوا بقول ابيغايل النبيه [1] وهو مكتوب في كتاب شمويل إذ تقول [2] لداود روح سيدي داود مجتمع في صرة الحياة وروح أعدائه يرمي بها بالمقاليع [3] وزعم بعضهم أن الروح مما خلق في الابتداء وقد روينا عن بعض علماء الأمة أن أول ما خلق الروح وروينا أن الأرواح خلقت من قبل الأجساد بأربعة آلاف سنة والله أعلم وفي رواية عكرمة عن ابن عباس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال لا يزال الخصومة يوم القيامة حتى يخاصم الروح الجسد [58] فيقول الروح يا ربّ إنّما كنت بمنزلة الريح لولا الجسد ويقول الجسد يا رب إنما كنت بمنزلة جذع ملقى لولا الروح فيضرب لهما مثلاً أعمى حمل مقعداً،

[ذكر مقالات سائر الأمم في الروح والجسد]

كانت العرب تزعم أن روح الميت تخرج من قبره فتصير هامة تزقو وتقول [4]


[1] . سفايل النّبهMs.
[2] . يقولMs.
[3] . بألمقاريعMs.
[4] . يدفو ويقول Ms.

<<  <  ج: ص:  >  >>