فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

كما كانا بلا حادث من مزاج وأما الحرانية فيقولون بالثواب والعقاب ولا أدري كيف قولهم في فناء العالم غير أنهم ينتمون إلى اغثاديمون [1] وهرمس وسولون [2] جد افلاطن لأمه ومن هؤلاء من كان يقول بفناء العالم والبعث وكثير من المجوس يقرون بالبعث والنشور وخبرني بعض مجوس فارس أنه إذا انقضى ملك اهرمن وأفضى الأمر إلى هرمز ارتفع الكد والعناء والظلمة والموت والسقم والكراهة وصار الخلق كلهم روحانيين باقين خالدين في ضياء دائم وسكون دائم ولا أعرف مذاهب فرقهم ولا اختلاف أرائهم وكلمتهم وسمعت بعضهم يقول إذا انقضت للعالم تسعة آلاف تساقطت النجوم وفتّتت [3] الجبال وغاضت المياه وصار كذا وكذا بصفات هائلة،

[ذكر قول أهل الكتاب في هذا الباب]

اعلم أن قولهم وقول أهل الإسلام سواء في انقضاء الدنيا وفناء العالم وكون البعث والحساب ووجوب الجزاء من الثواب والعقاب لا خلافا


corriged ,apresleFihrist ,t.I ,p.318. [1] بن اعياديموسىMs.
,id. [2] سولفMs.
[3] . وفتّت Ms.

<<  <  ج: ص:  >  >>