فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

وأهل جو أتت عليهم ... فأفسدت عيشهم فبادوا

وقبلهم غالت المنايا ... طسما ولم ينجهم حذار

بادوا كما باد أولوهم ... عفا على إثرهم قدار

قالوا إن فارس والعرب والروم يمنيها ونزاريها من ولد سام بن نوح غير أن فارس لم تحفظ [1] أنسابها إلا ما يذكر من ملوكهم على اختلاف وانقطاع وأما العرب فإنّهم يسردونها إلى قحطان ابن عابر فولد فوط [2] جرهم وجديل فاقرضوا وأما جرهم فنزلوا مكّة وصاهروا إسماعيل بن ابراهيم عم،

[قصة عاد الأولى وهم عشر قبائل،]

عاد بن عوص [3] بن ارم بن سام ابن نوح وكانوا قدماء قد أعطوا بسطة في الخلق وقوّة في البسط والبطش نزلوا بهذا الرمل من عمان إلى حضر موت وهي إذ ذاك أخصب بلاد الله وأمرعها فلما سخط الله عليهم جعلها مفاوز ورمالا وغياضا وذلك أنهم نصبوا الأوثان يعبدونها فمما يذكر من أسمائها صمود، صدا، دهنا، وأخذوا مع عبادة الأوثان في


[1] . حفظMs.
[2] . فرطMs.
[3] . عوض Ms.

<<  <  ج: ص:  >  >>