فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

ما كانوا ماتوا بالجهل وسمعت من يقول منهم أن موسى عم أرسل على فرعون ومن معه ذنبا من البحر فهلكوا في مناخهم كما فعلت القرامطة بابن أبي الساج مع تخليط كثير ووساوس والله أعلم وهذه القصص مفسّرة مستوفاة في كتاب معاني القران بوجوهها واعرابها ومعانيها واختلاف الناس فيها فلذلك يجوز هذا هاهنا،،،

[قصة يوشع بن نون]

كان خليفة موسى وولى عهده ونبأه الله بعده وروى عن الحسن أنه قال إن النبوة حولت إليه في حياة موسى فلما رأى موسى مفارقة النبوة تمنى الموت حينئذ وقيل أن يوشع هو ذو الكفل ابن أخت موسى وتلميذه الذي سار معه في طلب الخضر وهو الذي افتتح بلقاء مدينة الجبارين بعد موسى وقتل الجبابرة فجنح عليه الليل وقد بقيت منهم [1] بقية فدعا ربه أن يحبس عليه الشمس حتى يفرغ منهم قال وهب فمن ذلك اختلط حساب المنجمين قال وقتل بالق ملك بلقاء والسميدع بن هوبر ملك الكنعانيّين واحدا وثلاثين ملكا من ملوك الشأم ولبث أربعين


[1] . منه Ms.

<<  <  ج: ص:  >  >>