فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

الفصل الحادي عشر في ذكر ملوك العرب والعجم وما كان من مشهور أمرهم وأيّامهم إلى مبعث نبيّنا صلى الله عليه وسلم

زعمت الأعاجم في كتبها والله أعلم بحقها وباطلها أن أول من ملك من بني آدم اسمه كيومرث وأنه كان عريانا يسيح في الأرض وكان ملكه ثلاثين سنة وقد قال المسعودي في قصيدته المحبّرة بالفارسيّة [هزج]

نخستين كيومرث امذ بشاهي ... كرفتش بگيتى درون بيش كاهى

چوسى سالى بگيتى پادشا بوذ ... كى فرمانش بهر جايى روا بوذ

وإنما ذكرت هذه الأبيات لأني رأيت الفرس يعظمون هذه الأبيات والقصيدة ويصورونها [1] ويرونها كتاريخ لهم ومنهم من يزعم أن كيومرث كان قبل آدم قالوا ثمّ ملك هوشنك پيش داذ ومعناه أول حاكم حكم بين الناس وأوّل من دعا الناس إلى


[1] . ويصونوها rectionmarginale:

<<  <  ج: ص:  >  >>