فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

والصين لطوج وصار الروم والمغرب لسلم وصار العراق وفارس لا يرج ثم طلب لثلاث أخوات متفقات في الحسن والجمال ليزوجهن ببنيه الثلاثة فوجدهن عند فرع بنهب فزوجهن إياهم قالوا وحسد سلم وطوج ايرج [1] وكان أصغرهم فقتلاه فدعا افريذون ربه أن لا يميته حتى يرى من نسل ايرج من يطلب بثأره قال ووقع غلام من نسل ايرج إلى أرض خراسان فكثر بها وتناسل وملك وتكاثف جمعه ثم خرج من عقبه رجل اسمه منوجهر فجاء طالبا بثأر أبيه وقاتل سلما وطوجا بأرض بابل وقتلهما ودعاه افريذون ووضع تاج الملك على رأسه وخر له ساجدا إذا استجاب الله فيه دعاءه ومات من ساعته قالوا وكان ملك افريذون خمس مائة سنة وفيه يقول بعض الشعراء [2] [رمل]

وقسمنا ملكنا في دهرنا ... قسمة اللحم على ظهر الوضم

فجعلنا الشام والروم إلى ... مغرب الشمس لغطريف سلم


[1] . وايرجMs.
[2] . من شعراء الفرس Additionmarg.

<<  <  ج: ص:  >  >>