فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

ولطوج جعلنا الترك له ... وبلاد الصين يحييها برغم

ولايرج جعلنا عبرة ... فارس الملك وفزنا بالنعم

[ثم ملك منوجهر بن منشخور [1]]

العاشر من ولد ايرج وهو صاحب زمن موسى عم زعم قوم أنه في زمانه [101] بعث موسى عم إلى أرض مصر قالت الفرس وكان ملكه مائة وعشرين سنة وخرج عليه افراسياب التركي وكان من نسل طوج [2] يطلب قتلة أبيه وحاصره سنين ثم تراضوا على أن يعطيه افراسياب قدر رمية من مملكته فأمروا رجلاً يقال له آرش أن يرمي وكان أيدا ثقفا [3] فأتكا على قوسه فاغرق فيها ثم أرسل سهمه من طبرستان فوقع بأعلى طخارستان ومات آرش مكانه ثم اختلفوا فزعموا أن الله عز وجل أرسل ريحا فاختطفت النشابة حتى وقعت حيث وقعت وزعم بعض أن الله عز وجل بعث ملكا فاحتملها ووضعها بحيث وضع فإن لم يكن ثم نبوة فالمعنى والله أعلم أنهما تراميا والخطر لمن فضل وغلب من طبرستان إلى طخارستان هذا إذا صح الخبر والله أعلم وأحكم،،،


[1] . مسجورMs.
[2] . ايرجCorrect. ;marg. ;ms.
[3] . ثقفا Ms.

<<  <  ج: ص:  >  >>