فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

لغدرها بأبيها وهذا يسمى سابور الجنود لكثرة جنوده ودوام مسيره وقيل أنّه أمر بذؤابتها فشدت في ذنب مهر غير مروض وضرب وجهه وفيها يقول عدىّ بن زيد [منسرح]

[103] والحضر صبت عليه داهية ... شديدة أيد مناكبها

ربيبة لم ترق والدها ... لحبها إذا ضاع راقبها

وكان حظّ العروس إذ جشر ... الصّبح دماء تجري سبائبها [1]

قالوا وكان ملكه ثلاثين سنة،،،

ثمّ ملك بعده هرمز البطل

ويقال له هرمز الجريء وأتاه ماني يدعوه إلى الزندقة فقال إلام تدعوني فقال إلى خراب الدنيا وترك العمارة فيها للآخرة فقال لأخربن بدنك فأمر به فقتل وحشى جلده تبنا وصلب بباب جنديسابور فهو إلى اليوم يسمى باب ماني ويقال أنه سلب بباب نيسابور بخراسان وكان ملكه سنة وعشرة أشهر ويقال أن ابنه بهرام بن هرمز قتل ماني وكان ملكه ثلاث سنين وثلاثة أشهر وثلاثة أيام ثم ملك ابنه بهرام ابن هرمز وهو الذي يقال له بهرام الصلف وكان فظا [2] غليظا هان


[1] . دما بحر سبابهاMs.
[2] . فطّا Ms.

<<  <  ج: ص:  >  >>