فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

هم ملكوا جميع الناس طرا ... وهم رتقوا هرقلا بالسواد

وهم قتلوا أبا قابوس غضبا ... وهم كشفوا البسيطة عن إياد

وكان ملكه اثنين وسبعين سنة وملك الحيرة في أيامه امرؤ القيس الأول ثم ملك اردشير بن هرمز أخو شابور ذي الأكتاف إحدى عشرة سنة،،،

[وهذه قصة يزدجرد الأثيم [1]]

ثم ملك يزدجرد الأثيم ويقال له الخشن وهو يزدجرد بن بهرام بن شابور ذي الأكتاف وكان فظا غليظا مهيبا للناس سفاكا للدماء ركوبا للمآثم فشكوا إلى الله عز وجل ودعوا الله عليه فجاء فرس لم ير مثله في حسنه وكمال تقطيعه حتى وقف ببابه فلما خرج رمحه رمحة فقضي عليه وملأ فروجه جريا فلم يدرك [104] فقالت الفرس هذا ملك جاء فأراحنا منه وكان له ابن اسمه بهرام تربى في حجر آل المنذر بأرض العرب،،،

[وهذه قصة بهرام جور [2]]

ثم ملك ابنه بهرام جور فأحسن السيرة وأحيا الناس قالوا وقصده خاقان ملك الخزر [3] من نحو باب


itreporteenmarge. [1]
Id. [2]
[3] . الحزر Ms.

<<  <  ج: ص:  >  >>