فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

المصلوب والمسلمون عندهم نجس لا [1] يمسونهم ولا يمسون ما يمسونه [2] ولحم البقر [3] عندهم حرام وحرمة البقر عندهم كحرمة أمهاتهم [4] وجزاء من ذبح بقرة القتل لا يعفى عنه والزنا حلال عندهم للعزاب لئلا ينتقص النسل ويتعاقب المحصن منهم إذا زنا ومن ارتد منهم إذا سباه المسلمون لم يقتلوه حتى يزكوه ويطهروه ان تحلق كل شعرة عليه من رأسه وجلده ثم يجمع أبوال البقر وأخثاءها [5] وسمنها ولبنها فيسقى منها أياما ثم يذهب به إلى البقرة فيسجد لها ولا ينكحون في الأقارب بتة وعقوبة اللواطة عندهم القتل وشرب الخمر عند البراهمة حرام وكذلك ذبيحة أهل ملتهم ولكل قوم منهم ملة وشريعة يتعاملون عليها ويتعايشون بها،،،

[ذكر مللهم وأهوائهم]

زعمت الموحدة من البراهمة أن الله عز وجل بعث إليهم ملكا من الملائكة بالرسالة في صورة بشر اسمه


[1] . فلاBN
[2] . مسوهBN
[3] . البقرةBN 1
nitlextraitdeTha، alibi. [4]
[5] . واحثاءها MS.

<<  <  ج: ص:  >  >>