فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

معان الأب والابن والجوهر وهو روح القدس والنسطورية ينسب [F 119 v] إلى نسطور رجل منهم يزعمون أن الله اسم لثلاثة معان فهو واحد ثلاثة وثلاثة واحد واليعقوبية قالوا هو واحد قديم وأنه كان لا جسم ولا إنسان ثم تجسم وتأنس والفولية قالوا الله واحد وعلمه قديم معه والمسيح ابنه على جهة الرحمة كما يقال إبراهيم خليل الله والمرقونية يزعمون أن المسيح يطوف عليهم كل يوم طوفة والبرذعانية يزعمون أن المسيح هو الذي يحشر الموتى من قبورهم ويحاسبهم مع ترهات كثيرة وأقاويل مردودة لعنهم الله وقبح مذهبهم،،،

[ذكر أحكامهم]

لا بدّ من تنصير أولادهم وذلك أنهم يعمدون إلى من يريدون تنصيره فيغمسونه في ماء قد أغلي بالرياحين وألوان الطيب في إجانة جديدة ويقرءون عليه شيئا من كتابهم ويزعمون أنه ينزل عليه روح القدس ويسمون هذا العمل المعمودية وطهارتهم غسل اليدين والوجه وليس الختان عليهم بفرض [1] وصلاتهم سبع وقبلتهم المشرق وحجّهم إلى البيت المقدس وزكاتهم العشر من جميع أموالهم وصيامهم خمسون يوما ويكون


[1] . قلت وعند الإسلام ليس بفرض فناهر Notemarginale:

<<  <  ج: ص:  >  >>