فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

عام مرة وعرض علي العام مرتين ولا أراني إلا ميتاً في مرضي هذا قالت فبكيت ثم دعاني ثانياً وقال لي أنت أسرع أهلي لحوقاً بي فضحكت فمكثت بعده ستة أشهر ويقال مائة وخمسين يوماً والله أعلم،،،

ذكر وفاة النبيّ عم

قالت عائشة ولما رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم من المسجد يوم الاثنين اضطجع في حجري ثم وجدته يثقل [1] فذهبت أنظر إلى وجهه فإذا بصره قد شخص إلى السماء وهو يقول بل الرفيق الأعلى [F؟ 167 v؟] وكان يقول لنا لم يقبض نبي إلا خير فقلت خيرت فاخترت فقبض رسول الله بين سحري ونحري حين اشتد الضحى من يوم الاثنين لاثنتي عشرة خلت من شهر ربيع الأول سنة عشر من الهجرة وشهرين واثني عشر يوماً قالت فمن سفهي وحداثة سني وضعت رأسه على وسادة وقمت ألتدم مع النساء وأضرب وجهي قالوا وارتجت المدينة بالصراخ والبكاء واقتحم الناس يقولون مات رسول الله محمد مات محمد فجاء عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقام على الباب وقال إن المنافقين يزعمون أن محمداً قد مات وان رسول الله لم


[1] .؟ فل MS.

<<  <  ج: ص:  >  >>