فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

فقال: ضعوه حتى افرغ من الدست. فلما فرغ نظر اليه وأمر بدفنه. وفي هذه السنة حبس المعتزّ المؤيد أخاه ثم أخرجه ميتا لا اثر فيه ولا جرح فقيل انه أدرج في لحاف سمّور وأمسك طرفاه حتى مات. وفي سنة اربع وخمسين ومائتين ولّى الأتراك احمد بن طولون مصر وكان طولون مملوكا تركيا للمأمون وولد له ولده احمد في سنة عشرين ومائتين ببغداد. وكان احمد عالي الهمّة يستقلّ بعقول الأتراك وأديانهم يثقون به في العظائم وتشاغل بالخير والصلاح فتمكنت في القلوب محبته وآل أمره الى ان استولى على مصر وجميع مدن الشام. وفي سنة خمس وخمسين ومائتين صار الأتراك الى المعتزّ يطلبون أرزاقهم فماطلهم بحقهم. فلما رأوا انه لا يحصل منه شيء دخل اليه جماعة منهم فجروا برجله الى باب الحجرة وضربوه بالدبابيس وأقاموه في الشمس في الدار وكان يرفع رجلا ويضع رجلا لشدّة الحرّ. ثم سلّموه الى من يعذبه فمنعه الطعام والشراب ثلثة ايام ثم أدخلوه سردابا وجصوا عليه فمات. وكانت خلافته من لدن بويع بسامرّا الى ان خلع اربع سنين وسبعة أشهر [1] .

وفي هذه السنة مات سابور بن سهل صاحب بيمارستان جنديسابور وكان فاضلا في وقته وله تصانيف مشهورة منها كتاب الأقرباذين المعوّل عليه في البيمارستانات ودكاكين الصيادلة اثنان وعشرون بابا. وتوفي نصرانيا في يوم الاثنين لتسع [2] بقين من ذي الحجة

[(المهتدي بن الواثق)]

بويع له لليلة بقيت من رجب سنة خمس وخمسين [3] ولم تقبل بيعته حتى أتى المعتزّ فخلع نفسه وأقر بالعجز عما أسند اليه وبالرغبة في تسليمها الى محمد بن الواثق فبايعه الخاصة والعامة. وبعد قتل المعتزّ طلبت أمه الامان لنفسها فأمنوها وظفروا لها بخزائن في دار تحت الأرض ووجدوا فيها ألف ألف دينار وثلاثمائة ألف دينار وقدر ملوك زمرّد ومقدار مكوك من اللؤلؤ الكبار ومقدار كيلجة من الياقوت الأحمر.

وكان طلب منها ابنها المعتزّ مالا يعطي الأتراك فقالت: ما عندي شيء. فسبّوها وقالوا:

عرضت ابنها للقتل في خمسين ألف دينار وعندها هذا المال جميعه. وفي منتصف رجب خلع المهتدي وتوفي لاثنتي عشرة ليلة بقيت منه سنة ست وخمسين ومائتين وكانت خلافته احد عشر شهرا وعمره ثمانيا وثلثين سنة.

[(المعتمد بن المتوكل)]

ولما أخذ المهتدي وحبس احضر ابو العباس احمد بن المتوكل


[1-) ] وكان عمره أربعا وعشرين سنة.
[2-) ] لتسع ر لسبع.
[3-) ] خمس وخمسين ر خمسين.

<<  <  ج: ص:  >  >>