فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[(قسطنطيس قيصر الكبير)]

ملك اثنتي عشرة سنة أخرى بعد موت ذيوقليطيانوس [1] .

وكان به برص فأشار عليه خدم الأصنام ان يذبح أطفال المدينة ويغتسل بدمائهم فيبرأ من مرضه [2] . فأخذ جماعة من الأطفال ليذبحهم فصارت مناحة عظيمة في المدينة فأحجم عن قتلهم. وفي تلك الليلة رأى في منامه فطروس وفولوس يقولان له: وجه الى سيليبيطريس اسقف رومية فجئ به فهو يبرئ مرضك [3] . فلما أصبح وجه في طلبه.

فأتوه به ووعظ الملك وأوضح له سر النصرانية فدعا له. وتعمّد فذهب مرضه وأمر ببناء كنائس النصارى المهدومة. ومع هذا كان تمسكه بالدين واهيا [4] .

[(قسطنطينوس قيصر القاهر)]

ملك اثنتين وثلثين سنة. وفي السنة الثانية له ملك على الفرس سابور بن هرمزد تسعا وستين سنة. وفي السنة الثالثة لملكه أمر 1 فبني [5] لبوزنطيا سور فزاد في ساحتها اربعة أميال وسماها قسطنطينية ونقل الملك إليها. وفي السنة السابعة استعد لغز ومكسانطيس ابن بنت ذيوقليطيانوس لأنه عصى ولم يبايعه وغلب على رومية. وكان قسطنطينوس يتفكر الى اي الآلهة يلجئ امره في هذا الغزو.

فبينما هو في هذا الفكر رفع رأسه الى السماء نصف النهار فرأى راية الصليب في السماء مثال النور وكان فيه مكتوب ان بهذا الشكل تغلب. فصاغ له صليبا من ذهب وكان يرفعه في حروبه على رأس الرمح. ثم انه غزا رومية فخرج اليه مكسانطيس ووقع في نهر فاختنق. فافتتح قسطنطينوس مدينة رومية. واعتمد في هذا الوقت برومية من اليهود وعبدة الأصنام زهاء اثني عشر ألف خلا النساء والصبيان. ثم تنصرت هيلاني أمه بعد ذلك واعتمدت وشخصت الى أورشليم حاجّة وطلبت صليب المسيح بعناية وأمرت ببناء كنائس المسيح فيها وأخذت الصليب وحملته الى قسطنطينية. ولم يزل دين النصرانية يظهر ويقوى الى ان دخل فيه اكثر الأمم المجاورة للروم من الجلالقة والصقالبة وبرجان والروس واللان والأرمن والكرج وجميع اهل مصر من القبط وغيرهم وجمهور اصناف السودان من الحبشة والنوبة وسواهم. وآمن بعد هؤلاء اصناف من الترك ايضا.


[1-) ] والصواب انه ملك سنتين أخريين بعد ان اعتزل ذيوقليطيانوس الملك. ومات قبله بسبع سنين.
[2-) ] مرضه ر برصه.
[3-) ] مرضك ر برصك.
[4-) ] ان ما رواه المؤلف من مرض قسطنطيس والرؤيا التي رآها في المنام قد وافقه عليه سائر المؤرخين. الا انهم ينسبون ذلك الى ابنه قسطنطينوس القاهر. واعلم ان قسطنطيس لم يتنصر وان كان له عطفة على النصارى. وكان مقامه ببلاد الفرنجة المسماة لذلك العصر «غاليا» لا بمدينة رومية.
[5-) ] فبني سور ر فبنى سورا.

<<  <  ج: ص:  >  >>