فصول الكتاب

[خروج المُعْتَضِد إلى الثغور]

وفي شوال خرج المُعْتَضِد من بغداد، وسار إلى عين زَرْبة، فأسرَ وصيفًا الخادم. ثُمَّ قدِم المِصيصة ونزل طَرَسُوس، ثُمَّ رحل إلى أنطاكية. ثُمَّ جاء إلى حلب، ثُمَّ إلى بالس، وأقام بالرَّقَّة إلى سلْخ السنة [1] .

[وفاة صاحب طَبَرسْتَان]

وفيها مات صاحب طَبَرسْتَان محمد بن زيد العلويّ [2] .

[[الإيقاع بالقرامطة]]

وفيها أوقع بدر بالقرامطة على غرة، فقتل منهم مقتلةً عظيمة [3] ، والحمد للَّه.


[1] انظر الخبر في:
تاريخ الطبري 10/ 79 و 80، ومروج الذهب 4/ 267، والعيون والحدائق ج 4 ق 1/ 164، والكامل لابن الأثير 7/ 497، 498.
[2] انظر هذا الخبر مفصّلا في:
تاريخ الطبري 10/ 81، 82، ومروج الذهب 4/ 266، والكامل لابن الأثير 7/ 504، 505، وتاريخ ابن الوردي 1/ 245، والبداية والنهاية 11/ 83، والنجوم الزاهرة 3/ 122.
[3] انظر هذا الخبر في:
تاريخ الطبري 10/ 82، وتاريخ أخبار القرامطة 17، والكامل 7/ 500، والدّرّة المضيّة 70، والنجوم الزاهرة 3/ 122.