فصول الكتاب

قَالَ رَجُل: فَلَوَيْتُ رأس فرسه واستسلمت للقتل وقلتُ لَهُ: اسمع إنّ اللَّه أراد ومن دخله فأمنوه. فلوى رأس فرسه وخرج ما كلَّمني [1] .

رواية السمنانيّ عَنِ القرمطيّ

وقد غلط السّمْنانيّ فقال في تاريخه: الّذي قلع الحجر الأسود أبو سَعِيد الْجَنَّابي. وإنمّا هُوَ ابنه. وكان ابن أَبِي السّاج قبل ذَلِكَ بزمان قد نزل عَلَى أَبِي سَعِيد فأكرمه. فلمّا جاء لقتاله أرسل إِلَيْهِ يَقُولُ، أعني ابن أبي السّاج: لك عليَّ حق قديم، وأنتَ في قلة وأنا في كثرة، فانصرف راشدًا. وكان مَعَ ابن أَبِي السّاج ثلاثون ألفًا، ومع أبي سعيد خمسمائة فارس، وبينهما النّهر.

فقال أبو سَعِيد للرسول: كم مَعَ صاحبكم؟

قَالَ: ثلاثون ألفًا.

قَالَ: ما معه ولا ثلاثة.

ثمّ دعا بعبدٍ أسود فقال لَهُ: خرَّق بطنك بهذه السِّكَّين. فأتلف نفسه، وقال لآخر: غرِّق نفسك في هذا النّهر ففعل. وقال لآخر: اصعد عَلَى هذا الحائط والق نفسك عَلَى دماغك ففعل. ثمّ قَالَ للرسول: إنّ كَانَ معه مَن يفعل مثل هذا وإلّا فما معه أحد.

ثمّ ذكر السِّمْنانيّ خرافات لَا تصحّ.

رواية القليوبي عَنِ الحجر الأسود

ونقل القليوبيّ، وهو ضعيف، أنّ القَرْمَطيّ باعَ الحجر الأسود من المقتدر بثلاثين ألف دينار [2] ، ولم يصح هذا ولا وقع.

قَالَ: فقال للشهود: من أَيْنَ تعلمون أنّه الحجر [3] ؟


[1] المنتظم 6/ 223، 224، وانظر: الدرّة المضيّة 93، البداية والنهاية 11/ 161، 162.
[2] العيون والحدائق ج 4 ق 1/ 359.
[3] هذا الخبر ورد مبتورا هكذا، وهو في العيون والحدائق ج 4 ق 1/ 359 بما نصّه: «وقيل إنّ أبا طاهر القرمطيّ باع الحجر الأسود بثلاثين ألف دينار. ولما أراد أن يسلّمه إلى الرسول أحضر جماعة من أهل الكوفة وغيرهم. وقال: اشهدوا أنهم تسلّموا الحجر الأسود، فشهدوا بذلك