فصول الكتاب

[قُتِل وزير المقتدر]

وقُتل بسببه الحُسين بن القاسم بن عُبَيْد الله بن سليمان بن وهْب وزير المقتدر، وكان زِنديقًا متَّهمًا بالشَّلمغانيّ، وفي نفس الرّاضي منه لكَونه أذاه عند المقتدر باللَّه [1] .

[قُتِل الأنباري]

وقُتل معه أيضًا أبو إسحاق إبراهيم بن أبي عَوْن أحمد بن هلال الأنباريّ الكاتب، صاحب كتاب «الأجوبة المسكتة» ، وكتاب «التّشبيهات» ، وكتاب «بيت مال السّرور» . وكان قد مَرَق من الإسلام وصحب ابن أبي العَزاقِر، وصار من المتغالين في حبّه، وصرّح بإلهِيّته، تعالى الله عما يقول عُلُوًّا كبيرًا.

[[قتل ابن أبي عون]]

فلمّا تتّبعوا أصحاب ابن أبي العزاقِر قالوا لإبراهيم بن أبي عون: سُبَّه وابصُقْ عليه. فامتنع وأرعد وأظهر الخوف، فضُرِبَ بالسّياط، فلم يرجع، فَضُرِبت عُنقه، وأُحْرِق في أوّل ذي القعدة [2] .

[قُتِل ابن غريب الخال]

وفيها قُتِل هارون بن غريب الخال. كان مقيمًا بالدِّينَوَر، فلمّا ولي الرّاضي كاتَب قوّاد بغداد بأنّه أحقّ بالحضرة ورئاسة الجيش، فأجابوه، فسارَ إلى بغداد حتّى بقي بينه وبينها يوم. فعظُم ذلك على ابن مقلة الوزير ومحمد بن ياقوت والحُجَريّة، وخاطبوا الرّاضي فعرّفهم كراهيته له، وأمرَ بممانعته، فأرسل ابن مقلة إليه بأنّ يرجع، فقال، قد أنضمّ إليَّ جند لا يكفيهم عملي.


[ () ] ق 2/ 93، المنتظم 6/ 271، الكامل في التاريخ 8/ 290- 292، ونهاية الأرب 23/ 124، 125، المختصر في أخبار البشر 2/ 80، 81، دول الإسلام 1/ 196، العبر 2/ 190، 191، تاريخ ابن الوردي 1/ 266، مرآة الجنان 2/ 284، مآثر الإنافة 1/ 289، 290، تاريخ الخلفاء 391.
[1] العبر 2/ 192، دول الإسلام 1/ 197.
[2] التنبيه والإشراف 343، العيون والحدائق ج 4 ق 2/ 93، الكامل في التاريخ 8/ 291، 292، نهاية الأرب 23/ 125، المختصر في أخبار البشر 2/ 81، العبر 2/ 191، دول الإسلام 1/ 197، تاريخ ابن الوردي 1/ 266، مرآة الجنان 2/ 285، مآثر الإنافة 1/ 290.