فصول الكتاب

[الحرب بين ناصر الدّولة ومعز الدّولة بن بُوَيْه]

ووقعَ ما بين مُعّز الدّولة وبين ناصر الدّولة بْن حمدان، فجمع ناصر الدولة وجاء فنزل سامراء، فخرج إليه معز الدولة ومعه المطيع في شعبان، وابتدأت الحرب بينهم بعُكْبرا [1] .

وكان معُزّ الدّولة قد تغيّر علي ابن شيرزاد واستخانه في الأموال، فأحفظه ذلك، ووقع القتال، فاندفع معُز الدّولة والمطيع بين يديه، فجاء ناصر الدّولة فنزل بغداد، من الجانب الشّرقيّ فملكها، وجاء مُعزّ الدّولة ومعه المطيع كالأسير، فنزل في الجانب الغربي، وبقي في شدّة غلاء حتّى اشتُري له كر حنطة بعشرة آلاف درهم [2] أو بأكثر. وعزم على المسير إلى الأهواز فقال: روِّزوا لنا الشّطّ [3] ، فإنْ قدرنا على العبور كان أهوَن علينا. فلمّا عبرت الدّيالمة اضطّرب عسكر ناصر الدّولة وانهزموا، وهرب ناصر الدّولة فعبر مُعّز الدّولة إلي الجانب الشرقيّ، وأحرق الدّيْلم سوق يحيى، ووضعوا السيَّف في النّاس وسَبَوا الحريم، وهربَ النساء إلى عُكْبَرا، ومات منهنّ جماعة مِن العطش [4] .

[امتناع الحجّ]

ولم يحجّ أحُد من أهل العراق.

[وفاة القاضي الخِرَقيّ]

وفيها تُوُفيّ القاضي أبو الحسن أحمد بن عبد الله بن إسحاق الخرقي قاضي قضاة المتقّي للَّه بدمشق.


[1] العيون والحدائق ج 4 ق 2/ 178، الكامل في التاريخ 8/ 453، البداية والنهاية 11/ 213، النجوم الزاهرة 3/ 286.
[2] في تكملة تاريخ الطبري 1/ 151 «بعشرين ألف درهم» ، ومثله في: تجارب الأمم 2/ 91، والعيون والحدائق ج 4 ق 2/ 179، المنتظم 6/ 345.
[3] في العيون والحدائق ج 4 ق 2/ 179: فأمر معزّ الدولة ببنيان زبازب ومعابر في دور على الصراة.
[4] تكملة تاريخ الطبري 1/ 151، تجارب الأمم 2/ 89- 93، العيون والحدائق ج 4 ق 2/ 179، 180، المنتظم 6/ 349 (حوادث سنة 335 هـ.) ، النجوم الزاهرة 3/ 286، 287 (باختصار) .