فصول الكتاب

[الإباضيّة]

والإباضية فرقة من الخوارج، رأسهم عبد الله بن يحيى بن إباض، خرج في أيّام مروان الحمار. وانتشر مذهبه بالمغرب، ومذهبه أنّ أفعالنا مخلوقة لنا.

ويكفٍّر بالكبائر، وأنهّ ليس في القرآن خصوص. ومّن خالفه كفر وحلّ له دمه وماله.

[وفاة الشبّليّ]

وفيها توُفّي الزّاهد أبو بكر الشبَّليّ بالعراق [1] .

[وفاة الوزير عليّ بن عيسى]

وفي آخرها توفّي الوزير عليّ بن عيسى [2] .


[1] تاريخ حلب 291، المنتظم 6 ج 347 رقم 565، البداية والنهاية 11/ 215، النجوم الزاهرة 3/ 289.
[2] تكملة تاريخ الطبري 1/ 153 (حوادث سنة 335 هـ.) ، تجارب الأمم 2/ 104 (حوادث سنة 334 هـ.) ، العيون والحدائق ج 4 ق 2/ 181 (حوادث سنة 334 هـ.) ، الوزراء للصابي 344 وفيه: «توفي يوم الجمعة لليلة خلت من ذي الحجّة سنة أربع وثلاثين وثلاثمائة عن تسع وثمانين سنة وستة أشهر، لأن مولده كان في جمادى الآخرة سنة خمس وأربعين ومائتين» ، الكامل في التاريخ 8/ 465.