فصول الكتاب

شربوا أبوال الجمال. ولم يحجّ أحد تِلْكَ السّنة [1] .

[غزوة ابن سُبُكْتكين للهند وغرق أصحابه]

وفيها وردَ الخبر أنّ محمود بْن سُبُكْتكين غزا الهند، فَغَرَّهَ أَدِلاؤهُ وأضلّوه الطّريق، فحصل في مائّية فاضت من البحر، فغرق كثير ممّن كَانَ معه، وخاض الماء بنفسه أيّامًا ثمّ تخلَّص وعاد إلى خُراسان [2] .

[ولاية سهم الدّولة على دمشق]

وفيها ولي إمرة دمشق سَهْم الدّولة ساتكين الحاكميّ، فولِيَها سنتين وثلاثة أشهر [3] .


[1] المنتظم 7/ 276، البداية والنهاية 12/ 2، النجوم الزاهرة 3/ 239.
[2] المنتظم 7/ 276، 277، الكامل في التاريخ 9/ 260، المختصر في أخبار البشر 2/ 144، تاريخ ابن الوردي 1/ 326، البداية والنهاية 12/ 2.
[3] تهذيب تاريخ دمشق 6/ 44، ذيل تاريخ دمشق لابن القلانسي 69 وفيه: «شهم الدولة شاتكين» ، أمراء دمشق 36 رقم 116، النجوم الزاهرة 4/ 239.