فصول الكتاب

لهم قناةً عليها صليب. وترامى الفريقان بالآجُرّ والنشّاب وقُتِل طائفة، ثمّ أُصلح الحال [1] .

وكَثُرت العَمْلات والكَبْسات من البرجميّ ورجاله، وأخذ المخازن الكِبار وفتح الدّكاكين، وتجدّ [2] دخول الأكراد المتلصِّصة إلى بغداد، وأخذوا خيل الأتراك من الإصطبلات [1] .

[امتناع الركْب من العِرَاقِ]

ولم يخرج رَكْبٌ من العراق في هذه السنة [3] .

[[وفاة ابن حاجب النعمان]]

وتُوُفّي ابن حاجب، النُّعمان الكاتب [4] .

[شراء ملك الروم نصف الرُّها]

وفيها اشترى ملك الروم الَّنْصرانيّ نصف مدينة الرُّها بعشرين ألف دينار من عُطَيْر النُّمَيريّ، فهدمَ الملعون المساجد وأجلى المسلمين منها [5] .


[1] المنتظم 8/ 50، (الطبعة الجديدة) 15/ 208، العبر 3/ 140، 141، دول الإسلام 1/ 251، الدرّة المضيّة 327، 328، مرآة الجنان 3/ 37، البداية والنهاية 12/ 28، 29.
[2] المنتظم 8/ 50، 51، (الطبعة الجديدة) 15/ 209، الكامل في التاريخ 9/ 410، العبر 3/ 141، دول الإسلام 1/ 251، مرآة الجنان 3/ 37، البداية والنهاية 12/ 28.
[3] في المنتظم 8/ 51، و (الطبعة الجديدة) 15/ 209: «وتأخّر الحاج من خراسان في هذه السنة، ولم يخرج من العراق إلّا قوم ركبوا من الكوفة على جمال البادية، وتخفّروا من قبيلة إلى قبيلة، وبلغت أجرة الراكب إلى قيد أربعة دنانير» ، البداية والنهاية 2/ 29، النجوم الزاهرة 4/ 272.
[4] انظر عن (ابن حاجب النعمان) في:
الفهرست لابن النديم 193 (طبعة مصر) 236، وتاريخ بغداد 12/ 31، ومختصر التاريخ لابن الكازروني 200، 201، وخلاصة الذهب المسبوك 263، ومجمع الآداب، رقم 1400، والإنباء في تاريخ الخلفاء 187، ومعجم الأدباء 5/ 259، والكامل في التاريخ 9/ 410، ونهاية الأرب 23/ 215.
[5] الكامل في التاريخ 9/ 413 (حوادث سنة 422 هـ) ، نهاية الأرب 23/ 216 (حوادث سنة 422 هـ) ، المختصر في أخبار البشر 2/ 157. 158، مختصر تاريخ الدول 183 وفيه: «نصير الدولة بن مروان» بدل «ابن عطير النميري» ، وفي: تاريخ الزمان 84 «ابن حطير» ، وتاريخ ابن الوردي 1/ 339، والدرّة المضيّة 333 وفيه إن الروم تسلموا الرها في سنة 423 هـ.، النجوم الزاهرة 4/ 275.