فصول الكتاب

[سنة سبع وعشرين وأربعمائة]

[ثورة الهاشميّين على ابن النّسويّ]

في المحرّم كبَس العيّارون دارًا فأخذوا ما فيها [1] .

وردّ أبو محمد بن النَّسويّ لكشف العمْلَة، فأخذ هَاشميًّا فقتله، فثار أهل النّاحية ورفعوا المصاحف على القَصَب، ومَضَوا إلى دار الخلافة، وجرى خَطْبٌ طويل [2] .

[إحراق دار ابن النّسويّ]

وفي ربيع الآخر دخل العيّارون بغداد في مائة نفس من الأكراد والأعراب، فأحرقوا دار ابن النّسويّ [3] ، وفتحوا خانًا وأخذوا ما فيه، وخرجوا بالكارات على رءوسهم، والنّاسُ ينظرون [4] .

[شغب الْجُنْد على جلال الدولة]

وشغب الْجُند على جلال الدولة وقالوا: هذا البلد لا يحملنا وإيّاك، فاخرج فإنّه أَوْلَى بك.

قال: كيف يمكنني الخروج على هذه الصوّرة؟ أمهِلوني ثلاثة أيام حتّى آخذ حُرِمي وولدي وأمضي.

فقالوا: لا تفعل.

ورَمَوْه بآجِرَّةٍ، فتلقّاها بيده، وأُخرى في كتفه، فاستجاش بالحاشية


[1] البداية والنهاية 12/ 39.
[2] المنتظم 8/ 88 (15/ 253) .
[3] في الأصل: «السنوي» وهو غلط.
[4] المنتظم 8/ 88 (15/ 253) ، العبر 3/ 161، مرآة الجنان 3/ 45.