فصول الكتاب

العُبَيْديّ، وسُرَّت الرافضة بذلك سرورًا زائدًا [1] .

[[القحط والوباء بديار مصر]]

وفيها كان القحط شديدًا بديار مصر [2] ، وشأنه يتجاوز الحد والوصف.

وأمْر الوباء عظيم بحيث أنّه ورد كتاب- فيما قيل- من مصر بأن ثلاثة من اللصوص نقبوا دارًا ودخلوا، فوجدوا عند الصباح موتى، أحدهم على باب النقب، والَآخر على رأس الدرجة، والثالث في الدار [3] .

[عام الجوع الكبير بالَأندلس]

وفيها كان القحط العظيم بالَأندلس والوباء. ومات الخلق بإشبيلية، بحيث أن المساجد بقيت مُغلقة ما لها من يصلي بها. ويُسمّى عام الجوع الكبير [4] .

[[الخطبة للمستنصر بالموصل]]

وفيها خطب قريش بن بدران بالموصل للمُستنصِر [5] .

وقويت شوكة البساسيري.

[وصول الخِلَع من مصر لنور الدولة]

وجاءت الخِلَع والتقاليد من مصر لنور الدولة دُبيس بن مزيد الْأسدي، وهو أمير عرب الفُرات، ولقُريش، وغيرهما [6] .


[1] دول الإسلام 1/ 263، مرآة الجنان 3/ 66.
[2] تاريخ حلب للعظيميّ (زعرور) ص 343، (التركية) 11 (حوادث سنة 447 هـ) ، أخبار مصر لابن ميسّر 2/ 7 (حوادث سنة 447 هـ) ، الكامل في التاريخ 9/ 631، ذيل تاريخ دمشق 86، المغرب في حلى المغرب 79، الدرّة المضيّة 369، العبر 3/ 215.
[3] وانظر: الدرّة المضيّة 371 (حوادث سنة 450 هـ) ، والخبر في: البداية والنهاية 12/ 68، وشذرات الذهب 3/ 277.
[4] وقد عمّ الوباء سائر بلاد الشام، والجزيرة، والموصل، والحجاز، واليمن، وغيرها، (الكامل في التاريخ 9/ 631) ، وانظر: تاريخ الزمان لابن العبري 100، والدرّة المضيّة 369، والبداية والنهاية 12/ 68.
[5] الإنباء في تاريخ الخلفاء لابن العمراني 190، العبر 3/ 215.
[6] العبر 3/ 215.