فصول الكتاب

أبو عبد اللَّه الطائيِّ الكوفيّ الخزّاز.

روى عن: أبي هشام التيْمُليّ.

روى عنه: النَّرسيّ.

101- حمزة بن عليّ الزُّبَيْرِيّ المصريّ.

تُوُفّي في رمضان. قاله الحبّال.

- حرف الرَّاء-

102- رشأ بن نظيف بن ما شاء اللَّه [1] .

أبو الحسن الدِّمشقيِّ المقرئ.

قرأ بحرف ابن عامر على أبي الحسن بن داود الدَّارانيّ.

وقرأ بمصر والعراق بالرِّوايات.

قرأ عليه جماعة آخرهم موتًا أبو الوحش.

وسمع الحديث من عبد الوهّاب الكِلابيّ، وأحمد بن محمد بن سرام، وأبي مسلم محمد بن أَحْمَد الكاتب، وأبي الفتح بن سيخت، والحسن بن إسماعيل الضّرّاب، وطلحة بن أُسد، وأبي عمر بن مهديّ، وجماعة كثيرة.

روى عنه: رفيقه أبو عليّ الأهوازيّ، وعبد العزيز الكتّانيّ، وعليّ بن الحسين بن صصرى، وسهل بن بِشر، وأحمد بن عبد الملك المؤذِّن، وأبو القاسم عليِّ بْن إِبْرَاهِيم النسيّب، وأبو الوحش سبيع.

ووُلِد في حدود سنة سبعين وثلاثمائة.

وله دارٌ موقوفة على القُرَّاء بباب النّاطفانّيين [2] .


[1] انظر عن (رشأ بن نظيف) في:
تبيين كذب المفتري 260، ومختصر تاريخ دمشق لابن منظور 8/ 324 رقم 170، والإعلام بوفيات الأعلام 184، والعبر 3/ 206، ومعرفة القراء الكبار 1/ 401، 402 رقم 342، وغاية النهاية 1/ 284 رقم 1271، وشذرات الذهب 3/ 271، وتهذيب تاريخ دمشق 5/ 324، 325.
[2] قال الشيخ عبد القادر بدران في تهذيبه لتاريخ دمشق 5/ 325: «هو صاحب دار القرآن الرشائية التي كانت بدمشق شمالي الخانقاه السميساطية بباب الناظفيين، وهو باب الجامع الأموي الشمالي أنشأها في حدود الأربعمائة، وكانت وفاته سنة أربعمائة وأربع وأربعين. قال الشيخ عبد الباسط-