فصول الكتاب

وذُكِر عنهُ صلاح وزُهْد وتقشُّف زائد وقناعة مع الحُرمة العظيمة.

والجلالة. وأنّه كان يُرغِّب في حضور الجماعة. وكان لا يُصلّي في المسجد غير الفريضة، ويتنفّل في بيته، ولا يقبل ممّن يقرأ عليه هديّة. وكان من أذكياء النّاس وأَفْقههم وأكثرهم تفنُّنًا.

وطوّل ابن أبي طيِّئ ترجمته.

193- تمّام بن محمد بن هارون [1] .

الخطيب أبو بكر الهاشميّ البغداديّ.

سمع: عليّ بن حسّان الحدليّ صاحب مطيّن.

وكان صدوقًا مُعظّمًا.

كتب عنه أبو بكر الخطيب [2] ، والكِبار.

- حرف الجيم-

194- جعفر بن محمد بن عفّان [3] .

الفقيه أبو الخير المِرْوَزيّ الشافعيّ.

قدِمَ معرّة النّعْمَان، وأقرأ بها الفقه. وصنّف في المُذهَّب كتاب «الذّخيرة» وكان قدومه المعرَّة في سنة 418، ودرَّس بها. وأخذ عنه أهلها.


[1] انظر عن (تمّام بن محمد) في:
تاريخ بغداد 7/ 141 رقم 3588، والمنتظم 8/ 166 رقم 268، (15/ 351 رقم 3322) .
[2] وهو قال: «كتبت عنه وكان صدوقا، شهد عند قاضي القُضاة أَبِي عَبْد اللَّه بن ماكولا فقبل شهادته، وتقلّد الخطابة بجامع الرصافة في سنة ست وثلاثين وثلاثمائة، ثم أضيف إلى ذلك تقليد الخطابة في جامع قصر الخلافة، فكان يتناوب هو وأبو الحسين بن المهتدي الصلاة في جامع الرصافة وجامع القصر، إلى أن ترك ابن المهتدي الصلاة في جامع الرصافة، واقتصر على مناوبة تمّام في جامع القصر فحسب» .
[3] انظر عن (جعفر بن محمد) في:
طبقات الشافعية الكبرى للسبكي 3/ 131 وفيه: «جعفر بن محمد بن عثمان» .