فصول الكتاب

وولدت سنة ستّ وسبعين وثلاثمائة.

قال أبو بكر الخطيب [1] : حدَّثتنا، وكانت صالحة صادقة.

تُوُفّيت في المُحرَّم.

- حرف الدَّال-

255- دُرِّيّ المُستنصريّ [2] .

شهاب الدّولة.

قدِم دمشق أميرًا عليها لصاحب مصر بعد عَزْل حَيْدَرة. ثُمّ عُزِل بعد قليل.

وولي الرَّملة، فقُتِل في ربيع الآخر.

- حرف العين-

256- عَبْد اللَّه بْن سُلَيْمان [3] .

أبو محمد المَعَافِريّ الطُّلَيْطُلِيّ، المعروف بابن المؤذِّن.

روى عن: أبي عمر الطَّلَمَنْكِيّ.

وكان عالِمًا ديّنا محدّثا مقرئا.

كتب الكثير، وسمع النَّاس منه [4] .

257- عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَلِيِّ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ [5] .

أبو الحسين الصَّيْداويّ الوكيل. ويعرف بابن المخّ.


[1] في تاريخه.
[2] انظر عن (درّي المستنصري) في:
أمراء دمشق في الإسلام 31 رقم 104.
[3] انظر عن (عبد الله بن سليمان) في:
الصلة لابن بشكوال 1/ 279، 280 رقم 613.
[4] وقال ابن بشكوال: وكان من أهل العلم والفضل والخير، وكان الأغلب عليه الحديث والآثار والآداب والقراءات، وكان كثير الكتب جلّها بخطّه، وكان يلتزم بيته، وكان لا يخرج منه إلّا في يوم جمعة لصلاته أو لباديته، وكان صرورة لم يتزوّج قطّ ولا تسرّى. سمع الناس منه.
[5] انظر عن (عبد الله بن علي الصيداوي) في:
الإكمال لابن ماكولا 7/ 215، وتاريخ دمشق (مخطوطة التيمورية) 17/ 345، والأنساب-