فصول الكتاب

[سنة اثنتين وتسعين وأربعمائة]

- حرف الألف-

55- أَحْمَد بْن عَبْد اللَّه بْن عليّ بن طاوس بْن موسى [1] .

أبو البَرَكات [2] المقرئ.

ولد سنة ثلاث عشرة وأربعمائة ببغداد، وقرأ القراءات عَلَى أَبِي الحَسَن عَليّ بْن الحَسَن العطّار، وعلى: مُحَمَّد بْن عليّ بْن فارس الخيّاط.

وسمع: أبا عُبَيْد اللَّه الأزهريّ، وأبا طَالِب بْن بُكَيْر بْن غَيْلان، والعَتِيقيّ، وجماعة.

قدِم دمشق، سنة إحدى وخمسين وأربعمائة فسكنها، وسمع من: أَبِي القاسم الحِنّائيّ، وجماعة.

وصنَّف في القراءات. وأقرأ النّاس.

وكان إمامًا ماهرًا، مجوِّدًا، ثقة، ديِّنًا.

روى عَنْهُ: الفقيه نَصْر المَقْدِسيّ وهو أكبر منه، وابنه هبة اللَّه بْن طاوس، والفقيه نَصْر اللَّه المصِّيصيّ، وحمزة بْن أحمد، وكردوس.

وتُوُفّي في جُمَادَى الآخرة [3] .

وقرأ عليه ابنه.


[1] انظر عن (أحمد بن عبد الله) في: مختصر تاريخ دمشق لابن منظور 3/ 136 رقم 154، وغاية النهاية 1/ 74 رقم 327.
[2] تحرّفت في (المختصر) إلى: «الركاب» .
[3] وقيل: ختم القرآن في سنة ثلاث وعشرين وأربعمائة وعمره عشر سنين أو أقلّ.