فصول الكتاب

[سنة أربع وتسعين وأربعمائة]

- حرف الألف-

157- أحمد بْن عليّ بْن الفضل بْن طاهر بْن الفُرات [1] .

أبو الفضل الدّمشقيّ.

سمع: أَبَاهُ، وأبا مُحَمَّد بْن أَبِي نَصْر، ومنصور بْن رامش، وأحمد بْن مُحَمَّد العَتِيقيّ، ورشأ بْن نظيف، وأبا عَبْد اللَّه بْن سَعْدان.

قَالَ ابن عساكر: [2] ثنا عَنْهُ هبة اللَّه بْن طاوس، ونصر بْن أحمد السُّوسيّ، والحسين بْن أُشْليها [3] ، وابنه عليّ بْن الحُسين، وأحمد بْن سلامة.

قَالَ: وكان من أهل الأدب والفضل، إلّا أَنَّهُ كَانَ مُتَّهمًا برقة الدّين [4] ، رافضيًّا. وهو واقف الكُتُب الّتي في الجامع، في حلقة شيخنا أَبِي الحُسين بْن الشَّهْرَزُوريّ.

قَالَ ابن صابر: سألته عَنْ مولده فقال: بدمشق في ذي الحجة سنة إحدى عشرة وأربعمائة.


[1] انظر عن (أحمد بن علي) في: تاريخ دمشق (أحمد بن عتبة- أحمد بن محمد بن المؤمّل) 52- 54 رقم 34، ومختصر تاريخ دمشق لابن منظور 3/ 185، 186 رقم 223، وسير أعلام النبلاء 19/ 128، 129 رقم 66، والمغني في الضعفاء 1/ 48 رقم 372، وميزان الاعتدال 1/ 122 رقم 486، والعبر 3/ 339، وعيون التواريخ (مخطوط) 13/ 106، ومرآة الجنان 3/ 156، ولسان الميزان 1/ 226 رقم 707، وشذرات الذهب 3/ 400، وتهذيب تاريخ دمشق 1/ 409، 410.
[2] في تاريخ دمشق 52.
[3] في الأصل: «أشلها» ، والتصحيح من: تاريخ دمشق.
[4] زاد في تاريخ دمشق 52: «وكان له شعر» .