فصول الكتاب

روى عَنْهُ: هبة بْن السَّقَطيّ، وأبو عامر العَبْدَريّ، وولده الواعظ يحيى بْن إِبْرَاهِيم، وآخرون.

وكان شيخًا بهيا، فاضلًا، عظيم اللّحية.

قَالَ ابنه: كَانَ أَبِي علّامةً في عِلم الأدب، والتفسير، والحديث، ومعرفة الأسانيد والمُتُون، وأوحد عصره في عِلْم الوعظ والتّذكير. أدرك جماعة من الأئمّة، وكتب بخطّه مائة وخمسين مجلّدًا. وكان من الورع وصِدْق الحديث بمكان.

وُلِد سنة ثلاث وثلاثين وأربعمائة، ومات بخُوَيّ [1] في جُمَادَى الآخرة.

- حرف الحاء-

238- حَمْدُ بْن مروان بْن قيصر.

أبو عُمَر الأُمَويّ، الزّاهد المعروف بابن اليُمنَالِش. من أهل المَرِيّة.

أخذ عَنْ: المُهَلَّب بْن أَبِي صُفْرة، وغيره.

قَالَ ابن بَشْكُوَال: فاق في الزُّهد والورع أهلَ وقته. وكان العمل أَمْلَك بِهِ.

ولد سنة ثلاث عشرة وأربعمائة، وتُوُفّي في صَفَر.

239- الحُسين بْن الحُسين بْن عليّ بْن العبّاس.

أبو سَعْد الهاشْميّ الفانِيذيّ البغدادي.

سمع: أبا علي بن شاذان.

روى عَنْهُ: إسماعيل بْن السَّمَرْقَنْديّ، وابن ناصر، وعبد الوهّاب الأَنْماطيّ، وأبو طاهر السِّلَفيّ، وآخرون.

أثنى عَلَيْهِ عَبْد الوهّاب، وذكر شجاع الذُّهْليّ أَنَّهُ تغيّر في آخر عمره.

وُلِد سنة ثمانٍ وأربعمائة، وتوفّي في شوّال.

قال السّلفيّ: نقص بآخرة.


[1] خويّ: بضم الخاء المنقوطة وفتح الواو وتشديد الياء المنقوطة باثنتين من تحتها، إحدى بلاد آذربيجان. والناس يفتحون الخاء ويخفّفونها. (الأنساب 5/ 213) .