فصول الكتاب

أبو الفَرَج الهَمَذانيّ.

روى عَنْ: أَبِي طَالِب بْن الصّبّاح، وهارون بْن طاهر، وأبي الفتح بْن الضّرّاب، وابن غزْو، وعامّة مشايخ هَمَذَان الّذين أدركهم.

قَالَ شِيرُوَيْه: كَانَ صدوقًا، حَسَن السيرة، لين الجانب، فاضلًا.

مات فِي جُمَادَى الآخرة.

- حرف الْيَاءِ-

368- يَحْيَى بْن سَعِيد بْن حبيب [1] .

أبو زكريّا المُحَارِبيّ الْجَيَّانيّ.

قرأ بالسبع عَلَى: أَبِي عَبْد اللَّه مُحَمَّد بْن أَحْمَد الفرّاء الزّاهد.

وسمع من: مُحَمَّد بْن عتّاب الفقيه، وسراج القاضي.

وأقرأ النّاس بُقْرطُبة، ثمّ استقضي بجَيّان، وخطب بها [2] .

[قَالَ عِيَاض: شيخ صالح مسن، أندلسي، سكن فاس، وقدم سَبْتَةَ مِرارًا، وحجّ. وكان مباركًا في الأصول، مائلًا إلى النَّظَر، لكنْ لم يكن يستعمل] [3] ( ... ) [4] .

369- يوسف بن تاشفين [5] .


[1] انظر عن (يحيى بن سعيد) في: الصلة لابن بشكوال 2/ 671، 672 رقم 1480.
[2] زاد ابن بشكوال: «ثم صرف عن ذلك واستمرّ على الخطبة» . «وتوفّي بجيّان وسط سنة خمسمائة وقد نيّف على الثمانين» .
[3] ما بين الحاصرتين كتب في هامش الأصل.
[4] في الأصل بياض.
[5] انظر عن (يوسف بن تاشفين) في:
الكامل في التاريخ 10/ 417، 418، والمعجب 162، ووفيات الأعيان 7/ 112- 130، والحلّة السيراء لابن الأبّار 1/ 193 و 2/ 51، 55، 62، 66، 70، 85، 86، 88- 90، 98- 102، 110، 114، 174، 175، 186، 205، 212، 248، 249، والعبر 3/ 356، 357، وسير أعلام النبلاء 19/ 252- 254 رقم 156، ودول الإسلام 2/ 28، 29، والإعلام بوفيات الأعلام 206، وتاريخ ابن الوردي 2/ 29، 30، وعيون التواريخ (مخطوط) 13/ 181- 194، والحلل الموشّية 12- 60، وبغية الرواد 1/ 86، ومرآة الجنان 3/ 163- 167، والروض المعطار 288، 289، والبيان المغرب 3/ 239، 243، و 4/ 18-