فصول الكتاب

[سنة عشر وخمسمائة]

[قتل صاحب مَرَاغة]

الأصح أنّ أحمدِيَّل صاحب مَرَاغة قُتِل في أوّل سنة عشر ببغداد بدار السّلطان، وكان جالسًا إلى جانب طُغتِكين صاحب دمشق أتاه رَجُلٌ فبكى وبيده قَصّة، وتضرَّع إليه أن يوصلها إلى السّلطان محمد، فأخذها منه، فضربه بسِكّين، فجذبه أحمديل في الحال، وبرك فوقه، فوثب باطنيّ آخر، فضرب أحمديل بسِكّين، فأخذتهما السّيوف. ووثب رفيق لهما والسّيوف تنزل عليهما، فضرب أحمديل ضربة أخرى، فَهَبروه أيضًا [1] .

[[موت جاولي]]

وفيها مات جاولي الَّذِي كَانَ قد حكم عَلَى المَوْصِل، ثمّ أخذها السّلطان منه، فخرج عَلَى الطّاعة. ثمّ إنّه قصد السّلطان لِعلْمه بحِلْمه، فرضي عَنْهُ.

وأقطعه بلاد فارس، فمضى إليها وحارب وُلاتها وحاصرهم، وأوطأهم ذُلًا إلى أن مات [2] .

[[محاصرة ابن باديس تونس]]

وفيها حاصر عليّ بْن يحيى بْن باديس مدينة تونس وضيّق عليها، فصالحه


[1] انظر عن (مقتل أحمديل) في: المنتظم 9/ 185 رقم 313 (17/ 147 رقم 3835) وفي الطبعتين: «أحمد بك» ، والكامل في التاريخ 10/ 516 وهو: أحمديل بن وهسوذان، وبغية الطلب (قسم السلاجقة) 160، 161، الدرّة المضيّة 479، عيون التواريخ 12/ 64.
[2] انظر عن (جاولي) في: المنتظم 9/ 185 رقم 314 (17/ 147 رقم 3835) ، والكامل في التاريخ 10/ 516، 517، والمختصر في أخبار البشر 2/ 229، وتاريخ ابن الوردي 2/ 23.