فصول الكتاب

[سنة خمس وخمسين وخمسمائة]

[سلطنة سُلَيْمَان شاه]

فيها أفرج عليّ كَوْجَك عن سُلَيْمَان شاه بْن مُحَمَّد وسلطنه وخطب له، وبعثه إلى هَمَذان، وذهب ابن أخيه ملك شاه بْن محمود إلى أصبهان طالبا للملك [1] ، فمات بها.

[منع المحدَثين من السماع بجامع القصر]

وفيها منع المُحْدَثُون من السَّماع فِي جامع القصر لأنّ بعض الأحداث قرءوا شيئا من الصّفات وأَتْبَعوه بذمّ المناوئين [2] ، فمُنِعوا.

[وفاة المقتفي لأمر اللَّه]

وفي ثاني ربيع الأوّل تُوُفّي المقتفي لأمر اللَّه، وطُلِبت النّاس نصف النّهار لبيعة المستنجد باللَّه، فأوّل من بايعه عمه أبو طالب ثم أخوه أبو جَعْفَر، وكان أسنّ من أخيه المستنجد، ثُمَّ بايعه ابن هبيرة، وقاضي القضاة [3] .


[1] في المنتظم 10/ 192 (18/ 138) : «للأجمة» ، الكامل في التاريخ 11/ 254، زبدة التواريخ 255، 256، راحة الصدور للراوندي 383، دول الإسلام 2/ 71، العبر 4/ 156، تاريخ ابن الوردي 2/ 62، شذرات الذهب 4/ 172.
[2] في المنتظم 10/ 192 (18/ 138) : «المتأولين» .
[3] المنتظم 10/ 192 (18/ 139) ، تاريخ الفارقيّ (ملحق بذيل تاريخ دمشق) 360، 361، الكامل في التاريخ 11/ 256، زبدة التواريخ 268، الإنباء في تاريخ الخلفاء 225، التاريخ الباهر 114، مفرّج الكروب 1/ 131، الفخري 310، مختصر التاريخ لابن الكازروني 228- 232، كتاب الروضتين 1/ 310، النبراس 156، مرآة الزمان 8/ 144، خلاصة