فصول الكتاب

وتوفي فِي ذي القعدة.

- حرف الميم-

352- مُحَمَّد بْن أبي سعد أحمد بن محمد بن البروديّ.

أبو الفُتُوح الصُّوفيّ.

سمع: الزَّيْنَبيّ، وابن البَطِر.

وعنه: ابن سُكَيْنَة، وابن الأخضر.

مات فِي جُمَادَى الآخرة سنة تسع.

353- مُحَمَّد بْن حمزة بْن الْحَسَن بْن المفرّج.

أبو عَبْد اللَّه بْن أبي يَعْلَى الْأَزْدِيّ، الدّمشقيّ، الشُّرُوطيّ.

سمع: أَبَاهُ، وعليّ بْن طاهر النَّحْويّ، وسُبَيْع ابن المقرئ.

مات فِي شعبان، وله إحدى وسبعون سنة.

354- مُحَمَّد بْن عَبْد اللَّه بْن المسلم بْن أبي سُرَاقة [1] .

أبو المجد الهَمَذانِيّ، ثُمَّ الدّمشقيّ.

سمع: أبا الحسين بن المَوَازِينيّ، وعبد المنعم بْن الغَمْر الكِلابيّ، وحَيْدَرة بْن أَحْمَد.

سمع منه: أبو الفتح.

وتولّى عمالة الجامع [2] ، ثمّ عمالة الحشريّة.


[ () ] موتى فأخرجوا وبيعت، وكان المسجد الأول مما يلي على الباب والمنارة. وتوفي يوم الإثنين ثامن عشر ذي القعدة من هذه السنة ودفن من على باب الجامع بعيدا من حائطه ثم نبش بعد أيام وأخرج فدفن ملاصقا لحائط الجامع ليشتهر ذكره بأنه باني الجامع، فتعجّب من هذا من له فطنة وقال: هذا رجل سعى في نبش خلق من الموتى وأخرجهم وجعل تربتهم مسجدا فقضي عليه بأن نبش بعد دفنه.
[1] أنظره عن (محمد بن عبد الله بن المسلم) في: تاريخ دمشق، ومختصره لابن منظور 22/ 330 رقم 388.
[2] في تاريخ دمشق: عمالة أوقاف الجامع، وتولّى عمالة المواريث الحشرية والجزية بدمشق.