فصول الكتاب

والقَدَر. وله مصنَّفٌ فِي الفِقْه مشهور بينَ [الرافضة] [1] ، لا بارك اللَّه فيهم.

وكان له منزلة عظيمة فِي دولة الرّافضة ... [2] وكان الصّالح بْن رُزِيك يحترمه ويُكْرمه.

384-[....] [3] بْن أبي سهل بْن أبي سهل.

أبو مُحَمَّد القصّاب، اللّحّام، الهَرَويّ.

سمع من: أبي ... [4] الغميريّ.

قال ابن السَّمْعانيّ: قيل: كان يشرب الخمر.... [5] .

روى عَنْهُ: عَبْد الرحيم بْن السَّمْعانيّ.

- حرف الراء-

385- رسلان [6] بْن يَعْقُوب بْن عَبْد الرَّحْمَن بْن عَبْد اللَّه [7] .

الْجَعْبَرِي [8] الأصل، الدّمشقيّ النَّشْأة، الزّاهد القُدْوة رَضِيَ اللَّه عَنْهُ. قال شمس الدِّين الْجَزَريّ: رسلان معناه بالتُّرْكي أسد.

قال: وقال الشَّيْخ نجم الدِّين مُحَمَّد بْن إسرائيل الشّاعر: سَمِعت المشايخ الدّين أدركتهم من أصحابه يقولون إنّه من قلعة جعبر، من أولاد


[1] في الأصل بياض.
[2] في الأصل بياض، ولم ينقل الصفدي شيئا يزيد عمّا هو موجود هنا.
[3] في الأصل بياض.
[4] في الأصل بياض.
[5] في الأصل بياض.
[6] يرد: «رسلان» و «أرسلان» .
[7] انظر عن (رسلان بن يعقوب) في: المعين في طبقات المحدّثين 168 رقم 1806، والعبر 4/ 145، وسير أعلام النبلاء 20/ 379، 380 رقم 257، والوافي بالوفيات 8/ 345، 346، والطبقات الكبرى للشعراني 1/ 132، وكشف الظنون 1/ 867، وشذرات الذهب 4/ 160، وهدية العارفين 5/ 367، ومنتخبات التواريخ لدمشق 473، 474، والإعلام بفضائل الشام 128، وكتاب «الشيخ رسلان» لأحمد الحارون.
[8] الجعبريّ: بفتح الجيم، وسكون العين، وفتح الباء المنقوطة من تحتها بواحدة، وكسر الراء، نسبة إلى جعبر وهي قلعة على الفرات بين بالس والرّقة.