فصول الكتاب

والصَّدَقة. وأوصى بصدقات فِي عدَّة أشياء من وجوه البِرّ.

تُوُفّي في جُمَادى الآخرة، ودُفِن بمقبرة باب تُوما عند أَبِيهِ.

وروى الحديث.

قلت: هُوَ والد الحافظ أَبِي المواهب وأخيه.

133- هبة اللَّه بْن أَبِي المحاسن بْن أَبِي بَكْر [1] .

أَبُو الْحَسَن الْجِيليّ، اللّوتميّ، الزّاهد.

قدِم بغدادَ فِي صِباه وسكنها. وكان زاهدا، عابدا قانتا، ورِعًا، مدقّقا فِي الورع، صاحب رياضات ومجاهدات.

أثنى عَلَيْهِ عُمَر بْن عليّ الْقُرَشِيّ، وغيره. وعظَّمه ابن الدَّبِيثي ثمّ قَالَ:

وقال لي أَبُو العلاء بْن الرأس: لم أر فِي زمانه مثله.

تُوُفّي فِي جُمادى الآخرة. وقد قَالَ إنّه سَمِعَ من ابن الحُصَيْن.

- حرف الياء-

134- يحيى بْن عَبْد اللَّه بْن مُحَمَّد بْن إِسْحَاق [2] .

أَبُو زكريّا الْأَنْصَارِيّ، الأندلسيّ، اللرّيّ.

روى عَنْ: أَبِيهِ، وعمّه.

وسمع «صحيح البخاريّ» من أبي الوليد بن الدبّاغ. وأخذ النّحو عَنْ أَبِي بَكْر عتيق بْن الخصم وبحث عَلَيْهِ «كتاب» سِيبَوَيْه. وأقرأ العربيَّة بلريَّة وخطب بجامعها.

أخذ عَنْهُ أَبُو عَبْد اللَّه بْن عبّاد وقال: تُوُفّي فِي ذي الحجَّة ولَهُ ستٌّ وخمسون سَنَة.

135- يوسف بْن عَبْد الله بن بندار [3] .


[1] انظر عن (هبة الله بن أبي المحاسن) في: المختصر المحتاج إليه 3/ 229 رقم 1303.
[2] انظر عن (يحيى بن عبد الله) في: تكملة الصلة لابن الأبّار.
[3] انظر عن (يوسف بن عبد الله) في: المنتظم 10/ 226 رقم 321 (18/ 181 رقم 4273) ، ومعجم البلدان 2/ 598، وخريدة القصر (قسم شعراء الشام) 2/ 94، والكامل في التاريخ