فصول الكتاب

[سنة ستمائة]

[[كسرة صاحب الموصل]]

قال سِبْط ابن الجوزيّ [1] : فيها سار نور الدّين صاحب الموصل إِلَى تلْعفر [2] ، فأخذها وكانت لابن عمّه قُطْب الدّين بْن عماد الدّين صاحب سِنْجار، فاستنجد القُطْب بالملك الأشرف جاره فجمع جَمْعًا كثيرا وساق، فعمل مُصَافًا مع صاحب الموصل فكسره الأشرف، وأسر جماعة من أمرائه، منهم مبارز الدّين سُنْقُر الحلبيّ، وابنه غازي [3] .

[[زواج الأشرف]]

ثُمَّ اصطلحا فِي آخر السّنة. وتزوَّج الأشرف بأخت نور الدّين، وهي السّتّ الأتابّكيَّة صاحبة التّربة بقاسيون [4] .

[[احتراق خزانة السلاح بدمشق]]

وفيها احترقت خزانة السّلاح بدمشق، وذهب جميع ما كان فيها.


[1] في مرآة الزمان ج 8 ق 2/ 518.
[2] في مفرّج الكروب 3/ 156 «تليعفر» .
وفي تقويم البلدان 284 «تلّ أعفر» من إقليم الجزيرة. قال: التلّ معروف. وأعفر بفتح الألف وسكون العين المهملة وفتح الفاء ثم راء مهملة. وهكذا وردت في مرآة الزمان.
وقال ابن الأثير في اللباب 1/ 219 في نسبة التّلعفري: بفتح التاء المنقوطة باثنتين من فوقها واللام والعين المهملة وفتح الفاء وفي آخرها الراء. موضع بنواحي الموصل.
[3] الكامل في التاريخ 12/ 192، مفرّج الكروب 3/ 155- 157، مرآة الزمان ج 8 ق 2/ 518، تاريخ الزمان 242، الدر المطلوب 157، المختصر في أخبار البشر 3/ 75، تاريخ ابن الوردي 2/ 121، 122، تاريخ ابن خلدون 5/ 239، 240، تاريخ ابن سباط 1/ 235.
[4] مرآة الزمان ج 8 ق 2/ 518.