فصول الكتاب

روى عَنْهُ: ابنه عَبْد الرَّحمن.

41- مُحَمَّد بْن الْمُبَارَك بْن أَحْمَد ابْن البُنّيّ [1] ، بالنّون.

أبو الفضل الواسطيّ.

حدَّث عن: أَبِي الكرم نصر اللَّه بْن مُحَمَّد، وأبي السّعادات الْمُبَارَك بْن نَغُوبا.

تُوُفّي فِي المحرَّم، قاله الدُّبيثيّ.

- حرف النون-

42- ناشب بْن هلال بْن نَصِير [2] .

أبو مَنْصُور الحرَّانيّ، ثُمَّ الْبَغْدَادِيّ، ثمّ المُضَرِيّ، البَدِيهيّ.

ولد سنة أربع عشرة وخمسمائة.

وسمع من: أبي القاسم بن الحصين، وأبي العزّ بْن كادش.

روى عَنْهُ: ابن خليل، وغيره.

وكان يتكلَّم فِي الأَعْزِية [3] ، ويقول الشِّعر على البديه [4] ، ولذا قيل له البديهيّ.


[1] انظر عن (محمد بن المبارك) في: إكمال الإكمال لابن نقطة (الظاهرية) ورقة 60، والتكملة لوفيات النقلة 1/ 217 رقم 260، والمشتبه 1/ 46، وتوضيح المشتبه 1/ 343.
[2] انظر عن (ناشب بن هلال) في: التكملة لوفيات النقلة 1/ 229، 230 رقم 288، والمختصر المحتاج إليه 3/ 217 رقم 1270، والتقييد لابن نقطة 470 رقم 635، وذيل تاريخ بغداد لابن الدبيثي 15/ 370، ولسان الميزان 6/ 144 رقم 502. وديوان الإسلام 1/ 329 رقم 513، ودائرة معارف الأعلمي 29/ 31.
[3] وقع في (لسان الميزان) : «يعظ في المغازي» ، بالغين المعجمة، وهو تحريف.
[4] ومن شعره:
يحسدني كل من رآني ... إن كنت في موكب الأمير
والناس لا يعلمون أني ... يبيت خيلي بلا شعير
وقال ابن النجار: وسمعت رفيقنا أبا القاسم ابن الحمّامي يقول: ادّعى ناشب الحرّاني أنه سمع كتاب «الجليس والأنيس» من ابن كاوس فطولب بأصل سماعه، فأخرج طبقة بخط مجهول ظاهره الكذب، كلّها مصنوعة.
وقال ابن نقطة: حدّثني أبو الحسن محمد بن أحمد القطيعي قال: أخرج إليّ عبد المغيث ابن زهير رقعة فيها أسماء جماعة ممن كمل له سماع «المسند» من ابن الحصين، منهم:
ناشب بن هلال بن نصر الحراني.