فصول الكتاب

[سنة ست وتسعين وخمسمائة]

- حرف الألف-

278- أَحْمَد بْن عليّ بْن أَبِي بَكْر عتيق بْن إِسْمَاعِيل [1] .

الْإِمَام أبو جَعْفَر القُرطُبيّ، الفَنكيّ، الشّافعيّ، الْمُقْرِئ، نزيل دمشق، وإمام الكلّاسة.

ولد بقرطبة سنة ثمان وعشرين وخمسمائة، وسمع بها من أَبِي الْوَلِيد يوسف بْن عبد العزيز بن الدّبّاغ الحافط، بقراءة أَبِيهِ، «الموطّأ» ، بسماعه من الخولانيّ.

وقرأ القراءات على أَبِي بَكْر مُحَمَّد بْن جَعْفَر بْن صاف، ثُمَّ حجّ ودخل الموصل، فقرأ بها القراءات على يحيى بْن سعد القُرطُبيّ.

وسمع الكثير بدمشق من: أَبِي القاسم بْن عساكر، ومن: أَبِي نصر عَبْد الرحيم اليُوسُفيّ، ويحيى الثّقفيّ، وطائفة.

ونسخ الكثير بخطّه المغربيّ الحلو، وكان صالحا، خيّرا، عابدا، قانتا، وليّا للَّه، إماما في القراءات، مجوّدا لمعرفتها.


[1] انظر عن (أحمد بن علي) في: التكملة لوفيات النقلة 1/ 361، 362 رقم 545، وتكملة الصلة لابن الأبّار 1/ 90، 91، وذيل الروضتين 17، والذيل والتكملة لكتابي الموصول والصلة ج 1 ق 1/ 311- 313، والعبر 4/ 291، والإعلام بوفيات الأعلام 245، والمعين في طبقات المحدّثين 185 رقم 1971، ومعرفة القراء الكبار 2/ 576، 577 رقم 533، وسير أعلام النبلاء 21/ 303، 304 رقم 160، والإشارة إلى وفيات الأعيان 310، والوافي بالوفيات 7/ 205 رقم 3151، وطبقات الشافعية لابن كثير، ورقة 146 ب، والعقد المذهب، ورقة 161، والمقفى الكبير 1/ 529، 530 رقم 516، وغاية النهاية 2/ 205، وعقد الجمان 17/ ورقة 247، والنجوم الزاهرة 6/ 158، وديوان الإسلام 2/ 72، 73 رقم 661، وشذرات الذهب 4/ 323.