فصول الكتاب

تُوُفّي بمصر كهْلًا، رحمه اللَّه.

- حرف الخاء-

357- خطّاب بْن مَنْصُور [1] .

أبو عَبْد اللَّه الْبَغْدَادِيّ الدّحروج.

روى عن: أَبِي الوقت، وغيره.

358- خديجة بِنْت الحافظ معمر بْن الفاخر.

الإصبهانيَّة.

ورّخها الضّياء.

359- الخليل بْن عَبْد الغفّار بْن يوسف [2] .

السُّهْرَوَرْدِيّ، ثُمَّ الْبَغْدَادِيّ، الصُّوفيّ.

وُلِد سنة ثمانٍ وعشرين وخمسمائة.

وصحِب الشّيخ أَبَا النّجيب.

وسمع من: ابن البطّيّ، وغيره.

وحدّث بأناشيد.


[ () ] بغداد حاجّا بعيد التسعين وخمسمائة، وأنه كتب عنه شيئا من شعره. قال: وكان عالما بالأدب واللغة والشعر، وله تصانيف في ذلك.
ثم قال ابن النجار إنه كان عالما بالتفسير، والقراءات، والمعاني، والفقه، والخلاف، والأصول، والكلام، والمنطق، والحساب، وعلم الهيئة، والطب، مبرّزا في اللغة، والنحو، والعروض، راوية لأشعار العرب وأيامها، وأخبار ملوكها العرب والعجم.
(الجواهر المضية) .
[1] انظر عن (خطّاب بن منصور) في: التكملة لوفيات النقلة 1/ 384 رقم 589، وتاريخ ابن الدبيثي (باريس 5922) ورقة 844.
[2] انظر عن (الخليل بن عبد الغفار) في: التكملة لوفيات النقلة 1/ 379، 380 رقم 578، وتاريخ ابن الدبيثي (باريس 5922) ورقة 42، 43، والوافي بالوفيات 13/ 395 رقم 496.