فصول الكتاب

[سنة ثمان وتسعين وخمسمائة]

- حرف الألف-

410- أَحْمَد بْن تَزْمش بْن بَكْتَمُر [1] .

أبو القاسم الْبَغْدَادِيّ، الخيّاط.

سمع: أَبَا بَكْر قاضي المَرِسْتان، وأبا القاسم الكَرُّوخيّ، وأبا الفضل الأُرْمَوِيّ، وجماعة.

وأقام بدمشق مدَّةً، ثمّ عاد إلى بغداد، ثمّ رجع إِلَى دمشق وبها مات.

كذا قال الدُّبيثيّ. وإنّما مات فِي شوّال بحلب، قاله الضّياء.

روى عَنْهُ: الدُّبيثيّ [2] ، وقال إنّه وُلد سنة ثمان وعشرين.

وروى عنه: الضّياء، وابن خليل، والقوصيّ وقال: لَقَبُه: صائن الدّين، والنّجيب عَبْد اللّطيف، وابن عَبْد الدّائم.

وبالإجازة: أَحْمَد بْن سلامة، وغيره.

وقال ابن النّجّار: كان ظريفا كيّسا، يرجع إِلَى أدبٍ وتمييز. وكان صاحبا لقاضي القضاة القاسم بن الشّهرزوريّ، سمعنا منه.


[1] انظر عن (أحمد بن تزمش) في: التكملة لوفيات النقلة 1/ 441، 442 رقم 698، وتاريخ ابن الدبيثي (باريس 921 ذ) ورقة 166، وتاريخ بغداد للبنداري، ورقة 16، وتلخيص مجمع الآداب 4/ رقم 945، والعبر 4/ 301، والمختصر المحتاج إليه 1/ 177، والوافي بالوفيات 6/ 280، 281 رقم 2774، وشذرات الذهب 4/ 334.
وذكره المؤلّف الذهبي- رحمه الله- في: سير أعلام النبلاء 21/ 386 دون ترجمة.
[2] في المختصر المحتاج إليه 1/ 177.