فصول الكتاب

425- بنفشا [1] .

فتاة المستضيء باللَّه.

كَانَتْ أحبّ سراريه إليه. وقفت مدرسة بباب الأزج، وعمّرت عدَّة مساجد. وكانت كثيرة الرغبة فِي أفعال البِرّ. وهي الّتي أشارت على الخليفة بأن يجعل ابنه وليَّ عهده، أعني النّاصر لدين اللَّه.

توفّيت فِي تاسع عشر ربيع الأوّل.

- حرف الجيم-

426- جَعْفَر بْن مُحَمَّد بْن جَعْفَر بْن أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن عَبْد الْعَزِيز [2] .

الشّريف الأفضل أبو مُحَمَّد العبّاسيّ، المكّيّ، ثمّ البغداديّ، المحدّث.

أحد طلبة بغداد.

كان عالي الهمّة في تحصيل هذا الشّأن، جيّد الفهم، حسن المعرفة، ذكيّا نبيلا.

ولد سنة اثنتين وسبعين وخمسمائة.

وسمع من: أَبِيهِ قاضي القُضاة أَبِي الْحَسَن، وَأَبِي الفتح بْن شاتيل، والقزّاز، وعبد المنعم بن الفراويّ.


[1] انظر عن (بنفشا) في: الكامل في التاريخ 12/ 178 وفيه: «بنفشه» والتكملة لوفيات النقلة 1/ 422 رقم 660، ومرآة الزمان ج 8 ق 2/ 510، 511، والوافي بالوفيات 10/ 293 رقم 2802، وذيل الروضتين 29، وجهات الأئمة الخلفاء لابن الساعي 111- 115، والجامع المختصر 9/ 88، 89، والبداية والنهاية 13/ 34، وعقد الجمان 17/ ورقة 276، 277.
[2] انظر عن (جعفر بن محمد) في: التكملة لوفيات النقلة 2/ 436 رقم 686، وتكملة إكمال الإكمال 71، وتاريخ ابن الدبيثي (باريس 5921) ورقة 295، والمختصر المحتاج إليه 1/ 273، وتاريخ إربل 1/ 80 رقم 18، وميزان الاعتدال 1/ 415، والوافي بالوفيات 11/ 143 رقم 224، ولسان الميزان 2/ 127، والمستفاد من ذيل تاريخ بغداد 95، 96 رقم 62.
وذكره المؤلّف الذهبي- رحمه الله- في: سير أعلام النبلاء 21/ 386 دون ترجمة.